عذب الفرات الشاعر والأديب خالد الفرج


منتديات تهتم بالشعر والتراث الفراتي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  " رسالة خاصة"m
الخميس أكتوبر 18, 2012 12:13 pm من طرف خالد الفرج

» التفاؤل والتشاؤم في الحياة"
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:35 pm من طرف خالد الفرج

» " الهز والتمايل عند تلاوة القرآن الكريم"
الأحد سبتمبر 16, 2012 3:55 pm من طرف خالد الفرج

» " لهجة دير الزور أصلها"
الجمعة سبتمبر 14, 2012 5:37 pm من طرف خالد الفرج

» " كشف الكذب لدى بدو الفرات"
الجمعة سبتمبر 14, 2012 12:35 pm من طرف خالد الفرج

» " القاضي عبد القادر ملا حويش المحمود الغازي العاني"
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 10:28 am من طرف خالد الفرج

» قصة فارس الاحلام
الأحد سبتمبر 09, 2012 5:36 pm من طرف خالد الفرج

» برنامج تحويل اليوتيوب لصيغ اخرى (YouTube Converter)
الأحد سبتمبر 09, 2012 4:56 pm من طرف خالد الفرج

» " كيف تعلم الطفل تغبر النغمة"
السبت سبتمبر 08, 2012 6:20 pm من طرف خالد الفرج

أبريل 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 "قصة " أنا وتلك العجوز"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد الفرج
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 113
نقاط : 342
تاريخ التسجيل : 28/08/2012

الأوسمة
الأوسمة:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: "قصة " أنا وتلك العجوز"   الجمعة سبتمبر 07, 2012 7:57 pm

انا وتلك العجوز



منذ العامين تقريبا
كنت أذهب يوميا إلى تلك السيدة
وكنت احب أن أقضي بعض الأوقات معها
صحيح انني ﻵ افقه نصف كلماتها
الا انني أحببتها بصدق
وكانت وياللغرابة تعشق قهوتي السوداء
وتحب ان تشربها كما اشربها
منذو فترة انقطعت عنها لإنشغالي بدراستي
ولكني ذهبت إليها قبيل ذهابي إلى الجامعه ولكن قبلها ذهبت لشراء بعض الحاجيات لاعد لها الأفطار
طرقت الباب وكالعاده اتاني صوتها يسأل من الطارق
قلت لها انا مﻵك يا جدتي
فتحت لي الباب
ودخلت إلى غرفتها احتضنتها بشوق وبلهفه ﻵنني لم آرها حوالي الاسبوعين أو أكثر
فضمتني قائلة اشتقت اليك ياصغيرتي الطويله هكذا تناديني وهي من أطلق علي مﻻك القمر
فنظرت إليها وسألتها لما ﻵتبدين بخير انتي شاحبه
فقالت اريد قهوه بنيتي فقبلت رأسها وذهبت لأصنع القهوه لها
أنا لم أحظ بجد أو جده يداعبونني وأداعبهم ولكنني حظيت بأطيب عجوز عرفتها ولقد منحتي كل شعور بأنها جدة لي
صنعت القهوه وبعض الفطائر السريعه لأسد رمق جوعي وجوعها
وجدت تضم ساقيها إليها وتبكي
انزلت الصحن وجلست أمامها
وبهدوء مابك جدتي اخبريني
قالت لي يا إبنتي اتجرع كأس العلقم من جديد
فسألت بفضول ماذا حدث اخبريني
قالت بالامس جأني خبر ارهقني
قصم لي باقي قوتي
شعرت بأنني ﻵشيء البته في هذه الدنيا وتنميت لو انني مت قبل هذا
فوضعت يدي على ظهرها امسده بلطف لكي تهداء وقد اصابني بكائها بالصميم
اليوم انا مرهقه
متعبه
لم أعد اطيق هذه الحياة
صدمت فهتفت بحده ماللذي يجعلك تبكين هكذا اخبريني
ثم ﻵ تجزعي على أمر قد كتبه الله
فقالت
انتي ياطفلتي أكثر من تألم من شدة الفراق واليوم بعد موت زوجي بخمسين سنه وعندما كنت في الاربعين من عمري
كنت صلبه قوية بإيماني ربيت أبنائي وكبرتهم وحميتهم وزوجتهم وها آنا ذا أرى ابناهم ولكن الاخ ياصغيرتي فقده مؤلم وبشدة
يجعلك تشعرين انك في دوامه
مات أخي قبيل البارحه
وتمت الصﻵة عليه ودفنه البارحه ولم أعلم الا هذا الصباح
فقلت لها يا سيدتي الحبيبه
لربما اخفوا الامر عليك لتتقبلي
لكي ﻵتنهاري
خذي فنجان قهوتك ارتشفيه واهدي
شعرت حقا بالغصة تخنقني فماكان مني الا اخذت هاتفي واتصلت بأمي
مرحبا ماما
أهﻵ حبيبتي
كيف حالك ياصغيرتي وكيف حال العجوز الحبيبه
قلت لها انا بخير ولكن الجدة ليست كذالك ماما لن أذهب إلى الجامعه
وسأبقى معها
هي تمر بمحنة شديدة
فقالت أمي أجل لقد علمت لتوي ان أخيها قد مات
رحمه الله وأسال الله له الثبات والجنة ودار واسعه قلت لها آمين
قالت اهتمي بها جيدا ميمي ﻵ تتركيها وحيده
أجل سافعل
الى اللقاء
في أمان الله
اتصلت بصديقتي أخبرها بعدم ذهابي للجامعه فقالت أعلم وانا ايضا لم أذهب فقلت بفضول وماذا ستفعلين
قالت ﻵ أعلم ولكنني ﻵ أريد النوم
قلت اتعرفين الجدة فاطمة قالت أجل
قلت تعالى الى بيتها انا عندها
فقالت ساأرتدي عبائتي وآتي

بعد وقت ليس بالقصير وصلت صفاء
وكنت انا وهي نحاول ان نجعل الجدة تهداء ونقرأ عليها بعض آيات الله
وفجأة طلبت النوم
فأسندناها إلى غرفتها وجعلناها تستلقي
ووضعنا كوب ماء وكوب عصير
وذهبت الى غرفة الجلوس
تأملت في منزلها
بيت رائع
ذا ديكور هادئ وألوان فاتحه وداكنه متموجه بيتها يدل على روعة ذوقها
فتحت التلفاز فإذا بصفاء تقول لي اخبريني ماذا حدث لها لتبدو كمن تلقى ضربة موجعه على رأسه
فرفعت ساقي وضممتها إلى لقد توفي اخاها
فصمتت واردفت قائله هل تريدين بعض القهوه
ﻵ أمانع أطﻵقا
جلبت الاكواب وابريق كبير من القهوه
وجلست بجانبي ووضعت راسها بحجري وقالت
هذه قدرة الله وهذه حكمته يحيينا ثم يميتنا ونحن على هذا الطريق
رشفت كوبي وانتهى وصببت لي الآخر ورشفته
عندما أكون متوترة اشرب القهوه ساخنه جدا
فسحبت كوبي من يدي وارتشفت منه وقالت تكلمي
قولي شيئا
وقلت لها ماذا أقول
وكأن صوتي خرج من شيء محطم
فصرخت بي اي شيء
قولي أي شي
اياك وان تصمتي وتنطوي
نظرت إليها واخذت كوبي من يدها
وقلت
تذكرت تلك الايام
لم انسها البته
تذكرت انني كنت موجودة
وارى هذا الشيء أمامي.وانسان آخر محطم
بالله عليك صفاء
كيف اجروء على الكﻵم
ودوى صوت تلك الصفعه التي هوت عل خدي
استفيقي مﻵك
اياك ان تفعلي
فابتسمت
ولكن دوى صوت صرخة اتت من غرفة الجدة فانطلقت مسرعه ووجدت الخادمه تقلبها وتصرخ أول شيء فكرت به انها قد ماتت
من حزنها قتلت نفسها بحزنها
وقفت كالمشلوله
لم احرك ساكن
ولكن صفاء اشد حكمة مني
فاتصلت على الاسعاف
وعندما ذهبنا معها
وبعد ساعة مهلكة من الإنتظار يأتي الطبيب فيقول بأنها سكته قلبيه أودت بحياتها
ولكن هي ميته دماغيا وقلبها مازال ينبض
اتصلت على أمي
واخبرتها فقالت ساتصل بإبنتها
وبعد ساعة طوييييييله
اتت سيدة في قرابة الاربعين من عمرها يمسك بها رجل لوهله ظننته زوجها ولكن عندما إقترب عرفته ابن السيدة العجوز
فقال مابها أمي
اخبروني
فقلت له بصوت اشبه مايقال عنه صوت آدمي اسأل الدكتور
واتصلت بأخي وذهبت
انا وصفاء
قلت لها خالتي عندنا هيا معي
قالت حسنا
ودخلنا ولكنني فؤجئت انني دخلت بحضن امي وضمتني إليها بقوه
وكذلك شقيقة والدتي فعلت بإبنتها صفاء بكت صفاء اخرجت مابها
ولكنني لم استطع البكاء
اخذت عدة أنفاس طويلة وقلت اتركيني ماما
وذهبت لغرفتي
اخذت لي مﻵبس مريحه وذهبت لﻹستحمام
وتحت الماء جرت دموعي خرجت من قوقعتي
العجوز التي أحببتها وبشدة ستموت
فجعلت الماء الساخن ينسكب فوقي بﻵ رحمة
جففت نفسي ولبست وخرجت وجدت صفاء
أدرت لها ظهري
واصبحت اجفف شعري بشدة وكأنني افرغ غضبي به
فأجلستني على السرير بسحبة منها
وقالت لوكنت طويلة مثلك لما جعلتك تقطعين شعرك هكذا
هل انتي بلهاء
قلت وما الضير في هذا
قالت ﻵشيء
اجلسي واخذت المشط وبدأت تسرح شعري
وكأنها تقول اعرف ان هذا يريحك
ولكنني استسلمت لها حقا
فأخذت تدلك لي شعري
وراسي
وتداعب رأسي كأنني طفله
وعندها خرجت دموعي
ولأول مره تراني أبكي في حياتها
فبكيت وبكيت حتى تعبت وغفوت في حجرها
وبعد ليلتين مقلقه
وحياة ارق انهماك المت بي
نمت
وعندما استيقظت
وجد صفاء بقربي
وقالت لي
مﻵك
فنظرت إليها
ولكنني ارى الدموع في عينيها
لكنتي ﻵ أقراء تعابيرها جيدا
فاعتدلت واخذت نظارتي ونظرت إليها
فإذا بها تكاد تفقد وعيها
فسألت ماذا هناك
فقالت لي ماتت الجدة
لم أشعر الا وانا اقف واجري لغرفتي
اخذت عبائتي وهاتفي فقط
وخرجت
اركض بسرعه متجاهله كل نظرات الاستغراب
وصلت بيتها
فإذا ببناتها يبكون
والخادمه تبكي
فسألت بأمل
قولوا انها بخير أرجوكم
فعرفتني البنت الكبرى وهرعت الي تضمني
إهدئ بنيتي
قلت لها بحدة وبصوت مبحوح قولي انها بخير وسأهدا
فقالت لي لقد ماتت وهذا قضاء الله فﻵ تبأسي
فخرجت من منزل العجوز وذهبت سيرا على اقدامي ابتعدت قدر ما استطيع
ولكن هاتفي يرن بﻵ توقف
فتحت الخط اي مجنونة انتي
اين تكونين
قلت لها صفاء أريد ان ابقى وحدي
فرفضت اين انتي مﻵك
قلت انا اسير بالمكان المفضل لدينا
قالت اجلسي سأتي الآن
جلست تحت الشجرة
وأنا افكر
قبل ثﻵثة أيام كانت معي كنت أجلس معها
والآن هي بقبرها
فوجئت بصفعة مدوية تهبط على وجنتي
والضرب ينهال علي
بشدة
فتحركت سريعا واوقفتها
اي جنون تسعملينه مﻵك
كيف لك ان ﻵ تفكري
لما هربتي هكذا
لما
قلت لها اصمتي وإلا رددت اليك صفعاتك أضعاف
فقالت افعلي وحقا لقد صفعتها بشدة
وصرخت بها
لما هربت
كنت ابحث عن بقايا أمل غرستها بي
أبحث علي أجد تلك العجوز
وانتي
وانا ماذا
هل وجدت بقايا الامل
كﻵ
وهنا تنتهي هذه الحكاية
ماتت الجدة وعدت من جديد ﻵ جدة لي
انتي حمقاء مﻵك.
اتظنين انني سأدعك تعودين من جديد
الى تلك الفتاة التي كنتها
ابدا
سأخرج لك.شيطاني مﻵك
وصدقيني ستندمين
فضحكت ببرود افعلي ما يحلوا لك
سأفعل مﻵك
اتعلمين لما
فسألتها بهدوء لما
قالت ﻵنك أختي صديقتي تؤامتي
لن اتخلى عنك
فقلت لها فهمت الأولى وايقنت بعا
ولكن الثانية ﻵتعديني بها
ﻵنك ستخذلينني
وهمت بصفعي ولكن يدي امسكت معصمها
هذه الحقيقة صفاء
ستتزوجين وبعدها ستهملينني
وبعدها ستفرقنا السنين
وﻵ اعلم هل ابقى إلى الغد أم ان حزني سيقتلني مثلما قتل الجدة
وضربت على قلبي
هذا الذي ينبض
يعلن عن مرضه بعد كل حين
يخبرني ان الخفقان يوما ما سيتوقف
وان انفاسي ستختنق
لما تعدينني
وأنا ايضا لما اعدك
أجل نحن أكثر من صديقات نحن اخوات على قلب واحد
عشنا معا
وكبرنا معا
واستمددنا قوتنا من بعض
اين هذه الأيام
انظري الاختﻵف الكبير بيننا
انظري اي فتاة انتي
ناعمه ورائعه وذات قلب دافئ وحانية جدا
أما انا فقلبي كالجليد وليس لي حنيتك ابدا
فإذا بها ترفع قامتها وتمد يدها الى عنقي وتمسك بي بشده وتضع يدها على فمي وبصوت هادر اخرسي
انت رائعه
انت مختبئه هنا وهي تشير الى قلبي
اخرجي مﻵك يامﻵك
وإلى اين اخرجها
ليتم قتلها
ليتم استنزاف روحها
لمن اخرجها
كﻵ
دعيها تبقى بداخلي
مخبئة
ﻵ تفعلي بنفسك هذا مﻵك
تعالي الى هنا
واحتضنتني بشدة
آه ياذات الرأس الحجري ما أصنع بك
قلت احتضنيني فقط
لأكون بخير


...........
ماتت الجدة حزنا على أخيها
وهناك أناس يحيون بأرواح ميته لفقدهم اغلى الناس لديهم

حبيبتي العجوز
أحبك كما أنني لم احب عجوزا غيرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:// http://www.mna7ey.org/uploads/13464445441.gif
 
"قصة " أنا وتلك العجوز"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عذب الفرات الشاعر والأديب خالد الفرج :: الفئة الأولى :: منتدى القصة والرواية-
انتقل الى: